تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية رئيس اللجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة نظمت اللجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة مساء أمس في قاعة عوالي بفندق الشيراتون اجتماعاً عاماً مع الجمعيات الخيرية والمهنية والصناديق الخيرية.

وقد ألقي سعادة الدكتور مصطفى السيد الأمين العام للمؤسسة الخيرية الملكية الرئيس التنفيذي للجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة كلمة الافتتاح تقدم فيها بخالص الشكر والتقدير إلى حضرة صاحب الجلالة الملكِ حمدِ بن عيسى آل خليفةَ عاهل البلادِ المفدى حفظه اللهُ ورعاه الرئيس الفخري للمؤسسة الخيرية الملكية على اللفتة الكريمة ومواقف جلالته المشرفة تجاه القضية الفلسطينية العادلة وتوجيهات جلالته السامية بتشكيل اللجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية بهدف توحيد الجهود والعمل يداً واحدة لمساعدة إخواننا الفلسطينيين في غزة في هذه المحنة الأليمة التي يتعرضون لها جراء الاعتداء الإسرائيلي الغاشم.

كما أشاد سعادته بالدعم والتوجيه الكريم الذي تلقاه اللجنة من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية رئيس اللجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة.

وقال سعادته بأنه بناء على التوجيه الكريم من جلالة الملك المفدى تم تشكيل (اللجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة) من أجل توحيد الجهود وتقديم الدعم اللازم للشعب الفلسطيني في غزة وتحقيقاً لهذا الهدف السامي ونظراً لأهمية الأمر فقد تم بالتنسيق مع وزارة التنمية الاجتماعية دعوة الجمعيات الحاصلة على ترخيص من وزارة التنمية الاجتماعية لجمع التبرعات لصالح الأشقاء في غزة وفي الوقت ذاته تم الإعلان في مختلف الوسائل الإعلامية عن فتح باب الانضمام لعضوية اللجنة لجميع المؤسسات والجمعيات الخيرية في مملكة البحرين.

كما عملت اللجنة بصورة عاجلة وفق توجيهات جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه وسمو الشيخ ناصر بن حمد آل خلفية رئيس اللجنة على عمل العديد من المبادرات والتي أسفرت عن إرسال شحنة المساعدات الأولى لأهالينا الفلسطينيين في غزة وجاري الإعداد لإرسال الشحنة الثانية، علاوة على الحملة الوطنية الأولى لجمع التبرعات التي حققت نجاحاً كبيراً حيث يجري حالياً الاستعداد لتنظيم الحملة الثانية.

كما دعا الدكتور مصطفى السيد الجمعيات الخيرية والمهنية والصناديق الخيرية للانضمام في اللجنة أو جمع التبرعات وتسليمها للجنة والعمل معاً لرفع معاناة الأخوة الفلسطينيين في غزة لنقف جميعاً صفاً واحداً ويداً واحدة بما يعكس المواقف الثابتة والواضحة المشرف من القيادة والشعب البحريني تجاه القضية الفلسطينية العادلة، حيث سيكون دور اللجنة هو التنسيق والعمل على توحيد الجهود من أجل تحقيق الهدف الذي نسعى إليه جميعاً وهو مساعدة أشقائنا الفلسطينيين في غزة ورفع الظلم عنهم والتخفيف من آثار الاعتداء الإسرائيلي الغاشم عليهم.

وقال سعادته بأن اللجنة سوف تواصل عملها بالعديد من المبادرات والجهود من أجل دعم ومساندة إخواننا الفلسطينيين في غزة جراء العدوان الإسرائيلي الغاشم لنعكس الصورة المشرفة لمملكتنا الغالية وذلك انطلاقاً من الموقف الثابت والواضح لمملكة البحرين من القضية الفلسطينية العادلة.

ثم بدأ بعد ذلك فتح باب المناقشة والأسئلة من قبل الجمعيات الخيرية والمهنية والصناديق الخيرية حيث تقدموا بخالص الشكر والتقدير إلى جلالة الملك المفدى على هذه اللفتة الكريمة مبدين استعادهم وتشرفهم بالتعاون مع اللجنة البحرينية الوطنية لمناصرة الشعب الفلسطيني في غزة تحت رئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة وبإشراف مباشر من المؤسسة الخيرية الملكية والمساهمة في رفع معاناة الأخوة الفلسطينيين في غزة بما يعكس المواقف الثابتة والواضحة المشرف من القيادة والشعب البحريني تجاه القضية الفلسطينية العادلة، وقد كان الاجتماع مثمراً باقتراحات بناءة ورغبة الجميع بالتعاون وتوحيد الجهود لكي نوصل رسالة خير وأمل إلى أهالينا في غزة راجين من الله أن ينصرهم وأن يوفق الجميع.